Thursday, January 10, 2013

حزب «الاتحادي الأصل» في السودان يعلن عدم مشاركة في اجتماعات الجبهة الثورية

الخرطوم-أ ش أ

أكد الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل في السودان، عدم مشاركتهم في اجتماعات “الجبهة الثورية”، مع أحزاب سودانية معارضة، والتي عقدت مؤخراً في العاصمة الأوغندية “كمبالا”، وأفضت إلى توقيع ما سمي بميثاق “الفجر الجديد”، الذي يهدف إلى إسقاط نظام الحكم في الخرطوم بكافة الوسائل.

وجدد الحزب -على لسان الناطق باسمه إبراهيم أحمد الميرغني- موقفه الثابت الداعم لوحدة السودان أرضاً وشعباً، وقال -في تصريح صحفي أمس الأربعاء- إن “الاجتماعات المشار إليها، لم يتم دعوة الحزب إليها”، مبيناً أن حزبه غير معني بها باعتبار أنه لم يتم استشارته فيها، وأن موقفهم ثابت تجاه القضايا الوطنية، وسبق أن أعلنه رئيس الحزب.

وأضاف الميرغني، أن موقفهم المعلن يُهدف إلى تجميع كافة أهل السودان في مائدة واحدة؛ لأجل حل أزمة البلاد، مشيراً إلى أن الهدف من اجتماع أحزاب المعارضة مع متمردي الجبهة الثورية “سياسي”، قائلاً: إن “المجتمع الدولي أوعز للمعارضة بإسقاط الحكومة بشتى السبل”.

وجدد الميرغني، موقف حزبه الثابت بضرورة عدم إقصاء أية جهة سواء كانت من جانب الحكومة أو المعارضة، ونوه إلى أن النظرة الاقصائية ستسهم في تأزيم الإشكالات السياسية الموجودة بالبلاد؛ داعياً جميع الأطراف لمراعاة مصلحة البلاد، وذلك بحل القضايا الوطنية بالحوار.

كانت قوى “الإجماع الوطني” المعارضة والجبهة الثورية السودانية، وبعض المنظمات الشبابية والمجتمع المدني، قد وقعت اتفاقاً في العاصمة الأوغندية “كمبالا” مؤخراً أطلقت عليه ميثاق “الفجر الجديد”، ويهدف إلى إسقاط الحكومة السودانية بكافة الوسائل.


– اخبار العرب – الاخبارية


حزب «الاتحادي الأصل» في السودان يعلن عدم مشاركة في اجتماعات الجبهة الثورية http://pixel.quantserve.com/pixel/p-89EKCgBk8MZdE.gif

No comments:

Post a Comment

Post a Comment